التسويق الإلكتروني على شبكة الانترنت

كلنا نعلم جيداً أهمية الأنترنت في العصر الحالي فهو أصبح من ضروريات الحياه الرئيسية التي لا يمكننا أبداً الاستغناء عنها والعيش بدونها، وفي الماضي كان التسويق لشركة ما يتم بمختلف أنواع الدعاية المتعارف عليها سواء أكانت الدعاية النصية في الصحف والجرائد والمجلات أو الدعاية السمعية في الراديو أو الدعاية المرئية في التلفزيون، ولكن بسبب التطور الرهيب الذى أصبح يتسم به هذا العصر أصبح للدعاية الإلكترونية أهمية كبيرة في سوق التسويق لشركة ما أو سلعة معينة مهما كانت هذه السلعة أو مهما كان اختصاص هذه الشركة.

فالتسويق الإلكتروني أصبح المجال الدعائي الأول التي تلفت إليه أي شركة تريد تحقيق أسم داخل السوق الخاص بمجالها، والمميز في التسويق الإلكتروني عن غيره من طرق التسويق الأخرى بالرغم من أننا لا ننكر أنها هي الأخرى تجدى نفعاً بلا شك في الترويج للسلعة أو المنتج الذى تقدمه، هو أن التسويق الإلكتروني ذو طابع وميزة خاصة به، فأنت معه لن تضر لانتظار المستهلك حتى يشترى مجلة ما، أو يفتح الراديو أو التليفزيون ليشاهد بالصدفة البحتة المادة الإعلانية التي تقدمها له وتجذبه إليها بـ إعلانك عنها، حيث أن الإعلان الإلكتروني هنا سيصل إلى المستهلك في عقر دارة بمجرد أن يفتح شاشته الإلكترونية موبايل كان أو لاب توب، أو كمبيوتر أو حتى أي جهاز لوحي إلكتروني ذكى.
وكل هذا يتم من خلال خطوات مدروسة وموثوق فيها من قبل فريق مبدع ذو خبرة كبيرة وعلى دراية كافة بأمور التسويق الإلكتروني داخل شركة نقاط إبداعية، وهناك الكثير من شركات الدعاية الإلكترونية التي نتعامل معها والتي تستهدف كافة محركات البحث بلا استثناء لضمان وصول المادة الإعلانية التي تقدمها إلى المستهلك المنشود.

ومن أهم الشركات الإعلانية التي نتعامل معها هي شركة جوجل كونها من أكبر شركات الدعاية والإعلان الإلكتروني الموجودة على مستوى العالم.

ونحن نراعي في خطط التسويق الإلكتروني الخاصة بنا والتي نقدمها لك دراسة تسويقية شاملة للسوق التي تريد المنافسة فيه هذه الدراسة تساعدنا على تحديد المستهلك المستهدف بشكل مباشر مما يساعدك بالتالي على وصول إعلانك إلى المكان الصحيح سواء أكان على مستوى عالمي حيث يمكن استهداف المستهلكين في أكثر من دوله حول العالم أو على مستوى محلى لاستهداف المستهلكين المحليين الواقعين في نفس منطقة المنتج الذى يتم التسويق له، ومن الجدير بالذكر أن إدارة السياسة التسويقية الخاصة بك تجرى على حسب ما تحدده أنت وتراه مناسباً لشركتك، بالطبع مع بعض الإرشادات المقدمة منا لك والتي ستساعدك على خلق حملة تسويقية مستهدفة وناجه.

جمال الأردن وروعة مساكنها. هل جربت العيش فيها؟

تمتاز دولة الاردن بموقعها الجغرافي الاستراتيجي، فهي تقع في منطقة يتم فيها التقاء قارات أوروبا وآسيا وأفريقيا في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، هذا الموقع أعطاها الكثير من الامتيازات مما جعل الدولة محط أنظار للمستثمرين ورجال الأعمال والسيّاح.

ونظراً لاستقبال المملكة الهاشمية الأردنية لأعداد كبيرة من اللاجئين من سوريا و العراق وبعض البلدان الأخرى، ونظراً لإقبال الوافدين إلى المملكة من مختلف أنحاء العالم بشكل عام وإلى مدينة عمّان بشكل خاص، شهدت الدولة ازدهار في المجال العقاري. حيث تمت 4000 صفقة من قبل المستثمرون الأجانب لقطاع الأردن العقاري خلال السنة الماضية. وتخطت الصفقات في العاصمة فقط أكثر من 35,000 صفقة، و أكثر من 85,000 في الأردن إجمالاً.

وبالتالي تم توسعة المنشآت السكنية بمختلف أنواعها لتلبية حاجة السكان، وأتاحت الحكومة الأردنية إمكانية تملك هذا النوع من العقارات من بيوت و شقق وفلل وغير ذلك. يتواجد أنواع وتصاميم واسعة من الشقق و البيوت للبيع في مختلف المناطق في الاردن مثل عمان ودابوق وعبدون والعديد من المدن الأخرى حول الدولة، لذلك إن عملية إيجاد العقار الملائم للبيع بتكلفة مناسبة للميزانية أمراً يتطلب الجهد والوقت واستشارة من ذوي الخبرة والمعرفة في المجال العقاري.

هل تبحث عن الاستثمار في تركيا؟

تنبض مدينة اسطنبول التركية بالحياة والحركة المستمرة التي لا تتوقف. يحتشد فيها أكثر من مليون شخص، كما تستقطب سنويا ً مئات الألوف من أصحاب الجنسيات المختلفة. أضف الى ذلك فإن مظاهرها العمرانية تنتشر في جميع أرجائها، كالمحال التجارية، الفنادق، الشقق، والأماكن السياحية والأثرية.
على الرغم من تنوع العقارات في اسطنبول واختلافها، فإن الاستثمار في الأراضي يعد أفضل من الاستثمار في غيرها، حتى وإن كنت تبحث عن عقارات رخيصة في تركيا فإن الأراضي هي الخيار الأفضل من ناحية السعر والاستثمار. وذلك لارتفاع أسعار العقارات الأخرى في اسطنبول، وقد تواجه هذه العقارات هبوط في أسعارها من فترة لأخرى. أما الاستثمار في الأراضي يعود بريع كبير ومضمون حتى في ظل وجود أزمات في سوق العقارات. يستطيع المالك بيعها في أي وقت والحصول على أرباح مجدية. كما يزداد سعر الأرض بالتزامن مع ارتفاع أسعار العقارات الأخرى.

تعد اسطنبول مكان مثالي للبناء، شراء أرض فيها ومن ثم البناء عليها يقود الى استثمار بربح كبير, سواء بإقامة المساكن ومن ثم تأجريها أو اقامة مجمعات تجارية. كما أن الأراضي لا تحتاج الى تكاليف صيانة، حيث تتسم أراضي اسطنبول بحالتها الممتازة، كما أن معظمها صالح للزراعة واقامة المزارع عليها. علاوة على ذلك فإن أراضي اسطنبول سهل الوصول اليها وتصل اليها جميع الخدمات من ماء، كهربا، وغيرها. كما يتواجد دائما طريق مؤدي الى أي قطعة أرض، كما يتواجد لأغلبها تصاريح جاهزة للبناء عليها. والقطعة التي لا يتواجد لها تصريح بناء يستطيع المالك استصداره من مدة تتراوح بين سنة الى ثلاث سنوات (بالاعتماد على الجهة المانحة للتصريح).

تتفاوت أسعار أراضي اسطنبول تبعا ً للمنطقة التي تشتري فيها. بعضها يتوافر بسعر 50 ألف يورو لكل 700 متر مربع، وبعضها الاخر قد يصل الى 9 مليون يورو، حيث تضم مساحات شاسعة. من المناطق المفضلة للاستثمار كاتلكا. تتواجد فيها قطع أراضي كثيرة للبيع، مثل:

* قطعة أرض بمساحة 1000 متر مربع. بتكلفة 50 دولار لكل متر مربع. وهي من أقل الأسعار المطروحة للبيع.
* قطعة أرض تبعد 20 كم عن مطار اسطنبول، 2 كم عن الطريق الأوروبي السريع. تبللغ مساحتها 9700 متر مربع، وسعرها 370 ألف دولار.

احدى أغلى قطع الأراضي سعرا ً في منطقة اسنيورت. مساحتها 28800 متر مربع، وسعرها 49 مليون باوند. أما في كاديكوي فهنالك قطعة أرض مساحتها 96 ألف وبسعر 840 ألف باوند.

إذا كنت تبحث عن أنواع أخرى من العقارات للاستثمار فهناك العديد من الشركات والوكلاء العقاريين يعملون في هذا المجال وعلى سبيل المثال، مجموعة أومورغا العقارية واحدة من أفضل هذه الشركات في تركيا. وهناك العديد أيضاً ممن تنافسها في السعر وجودة الخدمات.